منتدى الــبــطــل

منتدى البطـل مار جرجس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أعظم هدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

مُساهمةموضوع: أعظم هدي   الجمعة ديسمبر 28, 2007 10:53 am

Basketball اعظم هديه Basketball

يحكى أنه ذات يوم ،أثناء احتفال جميع الأسر برأس السنة ،كان رجل يمر بضائقة

مالية و لكن رغم ذلك اشترى شجرة عيد ميلاد و بعض الشرائط الذهبية لتزيين الشجرة ،

و أعطى لابنته التي تبلغ من السن أربعة سنوات هذه الشرائط ، و لكنها أضاعتها ،

فهاج الأب و صاح و عاقبها.

فجلست الابنة في حجرتها تزين علبة صغيرة .

و في المساء ، وضعتها تحت الشجرة ......

في الصباح ،ذهبت و أهدت تلك العلبة لوالدها و قالت له "كل عام وانت بخير".....

فأندهش الأب ،إذ انه كان متبقي من الوقت أسبوع على العيد .

فأخذ الأب تلك الهدية و فتحها " فكانت المفاجأة ،فلقد وجدها "فارغة"!!!!

فثار الأب و صرخ في وجهها قائلا:"ألا تعرفين أنه حينما تهدين شخصاً هدية يجب

أن تكون بداخلها شيئا؟؟؟؟"

فنظرت إليه و الدموع بعينيها و قالت: "إنها ليست فارغة بل إنها مليئة بقبلاتي و حبي و كل ذلك لك أنت وحدك،,,,,,,

أليس حبي هدية تعجبك؟؟"

فصمت الأب و لم يعرف ماذا يقول !! و أخذها في أحضانه و طلب منها أن تسامحه .

و يقال أن هذا الأب ظل محتفظاً بتلك العلبة إلى أن مات ،و كان كلما أحس بالحزن

أو بالغضب ،يفتح تلك العلبة ليشتم منها رائحة قبلات ابنته و حبها الصادق .


* كل شخص منا قد وهبه الله صندوق ملي ء بالحب و القبلات

* لا تستهن يا عزيزي بهذه الهدية التي قدمها الله لك....إنها ليست فارغة كما تظن إنها مليئة بحبه الذي أنزله على الصليب

* كل مرة تدخل الكنيسة ،لا تظن إنك أخذت علبة فارغة ،بل إنك أخذت بركة عظيمة و حب كبير بل حضن الآب نفسه

* كل مرة تتقدم للتناول ،لا تظن إنك أخذت مجرد بركة...إنك أخذت الرب يسوع نفسه بداخلك..ليتك تقدر ما قدمه لك



ماذا ارد للرب من اجل كل حسناته لي ( مز 116 : 12 )


اذكرونى فى صلواتكم اخوكم

Exclamationمجدى تامر Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elbatel.yoo7.com
 
أعظم هدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الــبــطــل :: قصص وحكيات :: قصه ومغــذى-
انتقل الى: